اسمي سهام عمري الأن 27 عام بقية القصة

اسمي سهام عمري الأن 27 عام بقية القصة

اسمي سهام عمري الأن 27 عام بقية القصة

 

 

 

 

 

اعرفكم بنفسي قبل بدء قصتي وكيف اصبحت من انسانة شريفة تملئها العفة الي عاهرة تنام ليل نهار بين احضان الرجال اسمي سهام عمري الأن 27 عام ولدت وتربيت في صعيد مصر. وانتقلت مع اخي حسن وامي عفاف الي القاهرة بعد وفاة ابي وكان عمري حينها عشرة اعوام بعد ان ضاقت الدنيا بأخي هناك ولم يكن لدينا ما يكفينا بأن نعيش ميسورين الحال وتراكمت الديون علي اخي واتضرنا للهروب من بلدنا بعد ان عجز اخي عن تسديد الديون لم يجد اخي وامي الا حل واحد وهو الفرار والنجاه من شبح السجن الذي كان ينتظر اخي وبالفعل انتقلنا الي القاهرة بعد ان هربنا في منتصف الليل وركبنا قطار الصعيد الذاهب الي القاهرة

 

 

 

 

 

 

 

بعد ان وصلنا الي القاهرة باعت امي ما في يديها من ذهب وكانوا عبارة عن اسورتين وحلق كانت تلبسة في اذنها واستأجر اخي لنا شقة في احدي احياء القاهرة وكانت شقة بسيطة في حي شعبي وكان شارعنا حينها كأي شارع شعبي يضم فيه كل الفئات الشعبية اشتغل اخي حسن حينها في المعمار وتعلم صنعة النقاشة واصبح من افضل النقاشين وذاع صيتة بين ابناء مهنته والمقاولات ولكن كانت ظروفنا المادية في ذلك الوقت متوسطة او اقل قليل فقد كان اخي يشتغل اسبوع او عشرة ايام ويجلس في البيت في انتظار ان يأتيه رزق اخر او بمعني اصح شقة اخري تحتاج نقاشة ( دهان ) مما جعل امي تعمل هي الأخري لكي تساعد اخي في مصاريف البيت وكانت تجلس في اول شارعنا بفرش تبيع عليه الفجل والجرجير والطمام وبعض الخضروات

 

 

 

 

 

 

 

تربيت وترعرت في ذلك الحي حتي وصلت لعمر التاسع عشر فأصبح جسدي ممشوق وشعري ناعم يصل حتي مؤخرتي.. ومؤخرتي ليست كبيرة جدا ولكنها بارزة مدورة تجعل كل من ينظر اليها يتمني ان يلمسها كنت كلما اذهب لشراء مستلزمات البيت كنت ارا نظرات الشباب والرجال وهي تأكل جسدي المتمايل ومؤخرتي المتراقصة فقد كانت مؤخرتي تتراقص بسبب شدة ليونتها ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

 

كانت هذه مقدمة قصة وسأبدء في سردها باللغة العامية كان في الشارع عندنا شاب اسمة سيد سيكو كنت في الرايحة والجاية اشوفة واقف علي ناصية شارعنا وكان ديما بيعاكسني ويتغزل في جسمي كنت بحب طريقة نظرتة ليا وطريقة معاكستة. وكنت بحب اسمع منة كلامة الحلو ومعاكستة ونظراتة ليا

 

 

 

 

 

 

 

وفي يوم من الأيام وانا جوا المطبخ بعمل العشا لقيت ماما جت بعد ما خلصت شغلها واخويا كان جاي معاها وبعد ما جهزت الاكل واتعشينا دخلت عملت الشاي لماما ول اخويا اخويا حسن ندهلي وقالي تعالي عايزك في موضوع يا سهام خرجت بعد ما عملتلهم الشاي وقعدت جنب اخويا ولقيتة بيقولي كبرتي يا مضروبة وجايلك عريس انا بصيت في الأرض لاني كنت بعتبر حسن ده مش اخويا …ل ا كنت بعتبرة ابويا لانة هو اللي مربيني وكنت ديما بتكسف منة امي بصتلي وضحكت وقالتلي مكسوفة يا سهام .. انا هاين عليا يا بنتي ارفض العريس ده لانك هتقطعي بيا يابنتي

 

 

 

 

 

 

 

حسن :: استني يا ياما لما اقولها مين مش يمكن متوفقش خصوصآ انة زية زي مش كل يوم شغال وظروفة علي قدو ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

­ انا مش قادرة اتكلم ولا اطنق بس من جوايا نفسي اعرف مين اللي طالب ايدي من اخويا حسن :: اللي طالب ايدك الواد سيد سايكو عرفاه انا :: ابتسمت وبصيت في الأرض من الخجل امي بصتلي وحطت ايدها علي شعري وقالتلي شكلك موافقة اخويا حسن قالها لا يا امي هي لازم تقولي بنفسها موافقة ولا لا انا روحت قومت وجريت علي الاوضة بتاعتي وكلي فرحة وكنت حاسة ان قلبي هيقف من الفرحة حسن فهم علي طول اني موافقة وقام رايح داخل ورايا الأوضة وقعد جنب مني عالسرير وقالي بصي يا سهام انا مش عايزك تردي دلوقت ولا تقولي رائيك انا هستني اسبوع تفكري كويس قبل ما تديني جوابك .. ده يا اختي جواز وعشرة عمر ومش عايزك تتسرعي انا مش بعتبرك اختي وبس انا بعتبرك بنتي اه انا مش اكبر منك غير بعشر سنين

 

 

 

 

 

 

 

 

بس انا اللي ربيتك من بعد وفاة ابوكي ولغاية دلوقت مش عايز اتجوز ولا ارتاح غير لما اشوفك في بيت جوزك ومبسوطة ومتهنية اخويا كان في الوقت ده عندة 30سنة بس اللي يشوفة يقول عندة 50 لانة شايل الحمل من وهو صغير. وشاف شقا في حياتة مشفهوش حد في نفس عمرة ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

 

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ 

­ وقالي انا مش هرد علي سيد دلوقت وهسيبك اسبوع تفكري وبعدها قرري بعد ما خلص كلامة معايا خرج وقال لماما انة هيروح يقعد علي القهوة شوية مع زمايلة اللي في الشغل علشان عندة شغلانة هيتفق عليها وياخد عربون انا نمت علي السرير وسرحت في يوم فرحي وانا لابسة الفستان الأبيض وقاعدة علي الكوشة جنب عريسي وامي واقفة عمالة تزغرط وترمي علينا الورد زي ما بشوف في الأفلام

 

 

 

 

 

 

 

 

وفضلت اسرح واسرح في ليلة فرحي لغاية ما عيني غفلت وروحت في النوم وصحيت الصبح قومت من علي سريري وخرجت من الاوضة بتاعتي لقيت اخويا في الصالة مارحش الشغل سألتة انت معندكش شغل النهاردة قالي ان الراجل اللي شغال معاه قالوا مفيش شغل لمدة اسبوع علشان صحاب الشقة اللي شغالين فيها مسافرين ومحدش هيكون موجود متابع الشغل ماما خرجت من اوضتها هي كمان وقالتلي روحي حضري الفطار ل اخوكي وانا يدوب هنزل علي شغلي انا :: طب ما تفطري معانا قبل ما تنزلي ماما :: لا انا اتأخرت وزمان الخضار جه يدوب الحق يا بنتي

 

 

 

 

 

 

 

اخويا قال لماما مش هترتاحي بقي من الشقا ده ياما وتقعدي بقي في البيت ماما :: قالتلة الراحة مش لينا يابني. وفتحت باب الشقة وخرجت قولت لحسن اخويا طب هدخل احضرلك الفطار دخلت حضرت له الفطار وفطرتة وبعدها عملت له الشاي وجيت علشان ادخل اروق المطبخ علشان هنزل اشتري عيش وحاجات البيت ولاوازم الغدا وكدة قالي استني عايزك

 

 

 

 

 

 

 

قعدت جنبة .. لقيتة بيقولي اعملي حسابك مفيش خروج من البيت لغاية ما تشوفي هتقرري علي ايه واذا وافقتي مش هتخرجي من البيت غير بعد ما الخطوبة ما تتم بصيت له بأستغراب وقولت له اشمعني يعني مش هخرج غير بعد الخطوبة

 

 

 

 

 

 

 

قالي علشان سيد ممكن يوقفك او يتكلم معاكي وكلام الناس مبيرحمش لما موضوعك يتم علي خير تبقي ترجعي تخرجي زي الاول .. وان كان علي طلبات البيت فانا موجود اسبوع اهو مش ورايا حاجة هبقي انزل انا اشتري كل حاجة طبعا مكنش قدامي غير اني اسمع كلامة وهي فرصة ارتاح شوية من شراء الطلبات والوقوف في الفرن وفعلا مرت الايام واخويا هو اللي كان بيشتري كل طلبات البيت ومخرجتش طول الأسبوع ده نهائي ­ ­ ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

 

 ­ ­ ­ وفي اليوم السابع اللي كان اخويا حسن محدد فيه يسمع رئي في جوازي من سيد صحيت الصبح زي كل يوم. عملت له الفطار وبعدها سألني عن رائي

 

 

 

 

 

 

وهزيت دماغي اني موافقة وامي كانت قاعدة جنبي راحت قامت باستني وخدتني في حضنها وقالتلي مبروك يا بنتي وعقبال ما اشوفك في بيتك سعيدة ومتهنية اخويا قال ل ماما طب انا هخرج وهخليه يحدد ميعاد ويجي يطلبها رسمي مني هنا حسن خرج وفضل طول النهار برة ومرجعش غير بعد العشا ­ ­ ­ 

 

 

 

 

 

 

 

­ جهزت انا العشا وماما كانت جت ودخلت نامت ساعتين لغاية ما اخويا جه وصحاها علشان تتعشي معانا واحنا بنتعشي اخويا طلع فلوس من جيبة وادهالي وقالي تروحي بكرة تشتري جلبية بيتي حلوة وطرحة وشبشب جديد علشان سيد هيجي بعد يومين علشان يطلب ايدك مني قومت وبوست ايدي اخويا وايد امي وجريت علي اوضتي وانا فرحانة وشلت الفلوس تحت مخدتي وبعدين خرجت عملت الشاي ل ماما و ل حسن اخويا

 

 

 

 

 

 

 

وبعدين دخلت الأوضة بتاعي وانا طايرة من الفرحة اخيرآ هتجوز زي كل البنات وهيبقي ليا بيت لوحدي وراجل يحبني واحبة ….. فجأة حصل شئ غريب

دخلت الحمام اخدت دش وبعدين لبست هدومي ونزلت الكوافير اللي جنب بيتنا كانت البت اللي شغالة فيه اسمها منال وكانت بيني وبين منال صداقة

دخلت وطلبت منها تعملي شعري علشان النهاردة فيه عريس جاي متقدملي وعايزة اكون مميزة في اليوم ده ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­  ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

 

منال فضلت تزن علي دماغي علشان تعرف مين العريس اللي متقدملي وانا بهزر معاها وبقولها مش قايلة وفضلنا نهزر وفي الأخر طبعا قولتلها قالتلي الف مبروك قعدتني علي الكرسي وبدءت في تظبيط شعري ووشي وكدة وبعد ما خلصت .. بسألها علي الحساب رفضت تاخد مني اي فلوس خرجت من عندها وروحت البيت اللي هو علي بعد كام خطوة من الكوافير كانت الساعة تقريبآ واحدة الضهر لقيت اخويا حسن جه من برا وقاعد بيشرب الشاي. واول ما شافني راح مصفر وقالي اش اش ايه القمر اللي دخل عليا ده انتي مين يا جميل ابتسمت ابتسامة خجل وكسوف. لقيتة قام واخدني في حضنة وقالي ربنا يتمملك بخير يا حبيبتي ويجي اليوم واوديكي بأيدي لعريسك بوست ايد ودماغ اخويا حسن. وقولتلة ربنا ما يحرمني منك يا احلي اخ في الدنيا واشوفك انت كمان جنب عروستك

 

 

 

 

 

 

ودخلت اوضتي وماما خرجت من الأوضة وراحت وخداني في حضنها وعيونها مدمعة من الفرحة الساعة سبعة بالظبط كان ميعاد سيد مع اخويا جه وقلبي بقي عمال يدق في انتظار سيد .

 

 

 

 

 

 

­ اخويا كان لابس جلابية بيضة ومكوية ومتشيك علي وكان في انتظار وصول سيد مفيش عشر دقايق الباب خبط قلبي كان بيدق وهيخرج من ضلوعي اول ما سمعت صوت سيد وهو بيسلم علي اخويا كنت في الأوضة ومواربة الباب وببص عليهم من فتحة صغيرة ما بين الباب والحطية

 

 

 

 

 

 

 

اخويا وسيد دخلوا اوضة الضيوف وانا خرجت جري وقفت ورا الباب علشان اسمع الكلام اللي بينهم ماما شافتني وهي في المطبخ وفضلت تضحك وندهت عليا بصوت واطي وشاورت ليا اني اجي اقف معاها في المطبخ علشان انا اللي هدخل الشربات لما اخويا ينده عليا ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

بعد عشر دقايق اخويا خرج وقال لماما انتي قاعدة هنا ليه مش تيجي تقعدي معانا علشان تبقي حاضرة اتفاقنا علي جواز بنتك.. ماما قالت له يا بني انت اخوها ومربيها واللي هتشوفة وهتوافق عليه انا كمان موافقة عليه …لكن حسن اخويا اصر علي وجود ماما معاه وتحضر اتفاقة مع سيد وقالها يا امي احنا ملناش لازمة من غيرك وكلمتك اهم من كلمتي

 

 

 

 

 

 

 

ماما مع اصرار حسن ورغبتة في حضورها الاتفاق بينهم راحت معاه وقعدت معاهم فضلت انا في المطبخ علي اعصابي وكل شوية ادخل واخرج لغاية ما سمعت ماما بتزغرط كنت هطير من الفرحة ومبقتش عارفة المفروض اعمل ايه لقيت ماما خرجت وقالتلي روحي دخلي الشربات لخطيبك وانا بدخل الشربات كنت حاسة ان الكوبيات هتقع من رجفة ايدي واعصابي اللي كانت سايبة خالص دخلت وحطيت الصنية علي الطرابيزة. واخويا ضحك وقالي قدمي ل خطيبك الأول يا ناصحة . مسكت الكوباية وايدتها ل سيد خطيبي وبصيت في الأرض لقيت سيد بيقولي مبروك يا سهام احنا قرينا فتحتك علي سيد والشبكة هتبقي الأسبوع الجاي انا بسمع كلام حسن اخويا وعيني مش مرفوعة من عالأرض بسبب كسوفي وارتباكي

 

 

 

 

 

 

 

حسن :: اعملي حسابك هتنزلي انتي وسيد ومامتك يوم الأربع اللي جاي تشتروها وسيد امكانياتة انة هيجيب دبلة ومحبس وغويشة واحدة سيد :: ده في الاول بس علشان ظروفي اليومين دول بس لما ربنا يفتح عليا والظروف تتحسن مش هبخل عليكي باي حاجة ولو طولت اجبلها نجمة من السما مش هتأخر . حسن :: اختي يا سيد متربية وبنت ناس وهتتحمل ظروفك طالما هتعاملها كويس وبما يرضي ربنا واكيد مش هتبخل علي بيتك طول ما ظروفك كويسة سيد وانا هشلها فوق دماغي ومش هخليها تحتاج اي حاجة حسن :: طب انا هخرج اقعد في الصالة خليكم انتوا واتكلموا مع بعض كان نفسي اقوم اخرج جري مع اخويا لاني متعودتش اقعد مع حد كدة واخويا كمان برا سيد خرج وساب الباب مفتوح وكان قاعد قصادنا وشايفنا من برا سيد :: ما تيجي تقعدي جنبي انا خلاص بقيت خطيبك….

 

 

 

 

 

 

 

انا قومت وقعدت جنبة وايدي متشبكة في بعضها بين رجلي وباصة علي الطرابيزة اللي قدامي سيد :: انا مش عايزك تتكسفي مني وبعدين انا اللي اعرفة ان لسانك شبرين مش متعود اشوفك كدة انا ابتسمت من كلامة ليا وبصيت له وعنيا كلها خجل سيد:: يخرب بيت جمالك انا مش مصدق اني خلاص خطبتك وهتكوني ليا انا :: يعني انت مبسوط انك خطبتني سيد :: مبسوط بس .. انا طاير من الفرحة انك وافقتي عليا .. عارفة لو مكنتيش وافقتي عليا كنت هموت انا :: بصوت واطي وضربات قلبي حاسة انها بتجري من الكسوف قولتلة يعني انت بتحبني اوي كدة

سيد :: امال انا ايه اللي جابني هنا علي ملا وشي غير قلبي اللي اتعلق بجمالك

فضلنا نتكلم ونحكي ومع الوقت بدءت رهبتي واحساسي بالخوف يتلاشي شوية شوية وبقيت بتكلم معاه بدون خجل او كسوف ماما دخلت علينا ومعاها طبقين حلويات وكاسين حاجة ساقعة وخرجت .. مسكت طبق حلويات واديتة ل سيد .. قالي انا معايا الحلويات الرباني كلها هيبقي نفسي. للحلويات دي اتكسف من حلاوة كلامة ليا وحسيت اني ملكت الدنيا بحالها شوية لقيت ماما فتحت باب الشقة ووقفت قدام الباب وفضلت تزغرط

 

 

 

 

 

 

 

الناس والستات بدءت تسأل ماما عن سبب الزغاريط بتاعها وهي قالتلهم سهام عقبال عندكم مفيش عشر دقايق لقيت نسوان الشارع عندنا في الشقة اللي تزغرط واللي تبارك والليلة بعد ما كانت علي قدنا بقت ولا المولد ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

حسن اخويا خرج اشتري صندوقين حاجة ساقعة من البقال اللي في شارعنا. وبقي بيفتح للستات الساقع وشغل اغاني بصوت عالي والليلة قلبت ل فرح حقيقي وبجد ماما كانت قاصدة تعمل كدة علشان حاجتين اول حاجة علشان لو سيد وقفني في الشارع محدش يتكلم وبكدة تبقي قطعت لسان الناس وعرفتهم ان سيد خطيبي الحاجة التانية علشان عارفة ان ده هيحصل وكانت عايزة تفرحني وتعملي ليلة زي ليالي الأفراح

 

 

 

 

 

 

النسوان بقت ترقص. وشدوني علشان ارقص معاهم وفعلا قومت رقصت وكنت كل شوية ابص علي سيد القيه بيبصلي وهو دايب مع حركات جسمي اللي بتتهز قدامة كانت ليلة عمري ماكنت اتخيل انها هتبقي بالجمال ده وبجد اتحولت مية وتمانين درجة فضلنا طول الليلة دي بين الرقص والأغاني وزغاريط النسوان لغاية الساعة 11 بالليل وكان الكل بقي بيمشي واحدة ورا واحدة ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 

 

 

 

 

 

ماما بعد ما الناس مشيت دخلت عملت العشا لينا انا وسيد وحسن اخويا وهي .. اتعشينا وشربنا الساقع وبعدين سيد خطيبي لما لقي الوقت اتأخر هو كمان استأذن اخويا ومشي حسن قال لسيد انة بكرا يعمل حسابة انة هيتغدا معانا

سيد طبعآ مرفضش ووافق علي طول وبعدها مشي بعد ما كلة مشي لقيت ماما مش قادرة تقف علي رجليها من التعب ومصدقت ما قعدت روحت ارتميت في حضن ماما وبوست ايديها علي اللي عملتة معايا في الليلة دي وكمان بوست ايد اخويا اللي بجد عمرة ماقصر معايا وديما بيكون ضهري وسندي في الدنيا وبعدين دخلت اوضتي غيرت هدومي ولبست هدوم البيت وخرجت روقت الشقة وخليت الشقة تمام ماما دخلت نامت وسيد اخويا كمان دخل نام وفضلت انا سارحة في سيد وفي خطوبتنا والليلة الجميلة بتاعة النهاردة .. فضلت صاحية لغاية الفجر وبعدين دخلت نمت ­

 

 

 

 

 

 

 

تاني يوم كنت صحيت وماما مارحتش فرشة الخضار نزلت انا اشتريت حاجات الغدا وجبت لحمة من الجزار وطلبات الطبيخ ورجعت خلصنا عمل الغدا علي الساعة 1 كدة وقومت اخدت دش ولبست هدومي وخرجت ودخلت اوضتي قبل ما سيد ما يجي

جهزت نفسي واتشيكت في الوقت ده كان سيد جه وقاعد مع اخويا في اوضة الضيوف وماما بتجهز الأكل خرجت وروحت سلمت علي سيد وبعدين روحت اساعد ماما في تجهيز. الاكل والأطباق وكدة اخويا جاب ملاية فرشها علي الأرض وبيقنا انا وماما بنجيب الاكل من جوا واخويا يحطة علي الأرض علشان مكنش عندنا سفرة ولا الكلام ده زي اولاد الزوات وكدة كنا بناكل علي الأرض والبساط احمدي حسن بعد ما خلصنا تجهيز الغدا وحطينا كل حاجة دخل ل سيد وندهلة وقعدنا ناكل بعد ما خلصنا غدا سيد قام غسل ايدو وحسن وبعدين راحو دخلوا تاني اوضة الضيوف وانا دخلت قعدت مع خطيبي وفضلنا نتكلم وحسن قال ل سيد انت ناوي تيجي يوم الأربع امتي سيد قالة علي العصر كدة اكون جيت من شغلانة بعملها نسيت اعرفكم ان سيد خطيبي شغال فني كهربائي سيد بعد ما خلص قعدتة معانا استأذن اخويا انة عايز يخرجني في يوم

 

 

 

 

 

 

لكن حسن اخويا قالة بعد تلبيس الدبل معندوش مانع لكن دلوقت مش هينفع وسيد قالوا خلاص مفيش مشكلة ومشي بعد مرور اربع ايام اخويا جه من الشغل بتاعة بالليل وماما جت بعد منة بحوالي نص ساعة كدة دخلت حطيت ليهم العشا. واتعشينا وبعد ما خلصنا عشا ولميت الأطباق ودخلتهم المطبخ .. اخويا حسن ندهلي واداني 1000 جنيه وقالي دول تنزلي بكرا تشتري طقم حلو چيبة وبلوزة كدة حلوين وجزمة جديدة لزوم شبكتك بوست اخويا وقولتلة ربنا يخليك ليا ودخلت شلت الفلوس في الأوضة وخرجت عملت له شاي تاني يوم لبست ونزلت علشان اشتري الطقم بتاع الخطوبة كنت رايحة اشتريه من مكان يبعد عن البيت ب اربع محطات مترو روحت محطة المترو وانا واقفة مستنية المترو يجي لقيت اللي حاطط ايدو علي كتفي .. التفت بفزع وخوف ولسة هشتم فوجئت انة سيد خطيبي هو اللي حاطط ايدو علي كتفي وابتسملي وقالي عارفك كنتي لسة هتشتمي حطيت ايدي علي قلبي وقولتلة اخص عليك يا سيد خضتني سيد :: معلش يا قلبي مكنش قصدي اخضك

انا :: انت رايح فين كدة سيد :: رايح معاكي .. انتي اللي رايحة فين ؟؟ انا :: رايح معايا فين ؟ مش هينفع يا سيد اخويا لو حسن عرف هتبقي مشكلة كبيرة سيد :: انا خطيبك ومتخفيش انا مشيت وراكي من غير ما حد ياخد بالة

 

 

 

 

 

 

 

واحنا بنتكلم المترو جه وكان زحمة جدا لدرجة ان مفيش مكان ل قدم فيه مكنتش ناوية اركب المترو بسبب الزحمة لكن سيد قالي اركبي قبل ما حد يشوفنا ويقول ل حسن ركبت بالعافية وهو ورايا لازق فيا وايدو حولين وسطي وماسكني من وسطي بصراحة كنت مش مبسوطة بالوضع ده ولا كنت مرتاحة نفسيآ من لذقة سيد فيا ولكن مش بأيدي اني اعترض لاني شايفة الزحمة وعارفة انة غصب عنة ولكن التصاقة فيا بقي التصاق كامل لدرجة اني حسيت وهو مستقر بيني وكل شوية الناس تزوقة عليا وهو زي ما يكون مستحلي الحكاية وبيجي عليا وبيضغط اكتر بدءت اشعر بالأثارة وشعوري تبدل من بعد ما كنت مضايقة من لذقتة فيا اتحول الي احساس بلذة ومتعة وشعور بشئ اول مرة اجربة فضلنا علي الوضع ده لغاية ما جت المحطة بتاعتنا ونزلنا ولقيتة مسك ايدي … حاولت ابعد ايدي عن ايدو لكنه صمم انة يمسك ايدي واحنا ماشيين وبعد شوية ساب ايدي وحطها علي كتفي بدءت احس ان الدنيا كلها بتتفرج عليا وانا محرجة ومكسوفة .. لكنة كان مصمم انة ميشلش ايده من علي كتفي ….. فجأة حصل شئ غريب … يتبع ….. باقي القصة غدا

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية